منتديات القدس
اخي الزائر الكريم اذا كانت هذة الزيارة الاولى لك فتفضل بالتسجيل




 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
free counters

شاطر | 
 

 حرب 1948 والتحضيرات العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كنعاني حر
مدير عـــــــام المنتدى
مدير عـــــــام المنتدى


الساعه الان :
ذكر
عدد الرسائل : 4547
الـهـوايــة :
الـــمـــزاج :
من اي بلد : فلسطين
اول حرف من اسم حبيبك ؟ :
عارض للطاقه :
50 / 10050 / 100

الدعاء :
الـوصـف :
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

الاوسمة
لائحة اوسمة العضو:
0/0  (0/0)
لائحة اوسمة العضو:

مُساهمةموضوع: حرب 1948 والتحضيرات العربية   الجمعة 22 أكتوبر 2010, 3:35 am




حرب 1948 أو ما يسميه الفلسطينيون النكبة وما يسميه الإسرائيليون قيام الدولة هي حرب حدثت في فلسطين وأدت إلى قيام دولة إسرائيل وهجرة وتهجير فلسطينيين عن أرضهم.

التحضيرات الصهيونية:


كانت القيادات الصهيونية قد شرعت في إعداد خطط عسكرية تفصيلية منذ مطلع عام 1945 توقعا للمواجهة المقبلة ، وفي مايو 1946م رسمت الهاجاناه خطة أسميت بخطة مايو 1946م فيما بعد ، كانت السياسة العامة لهذه الخطة تقضي بما يسمى "الإجرائات المضادة" ، والتي اشتملت على شقين:


العمل التحذيري: تنحصر في منطقة عمليات العدو.

العمل العقابي: لا حدود على نطاقها الجغرافي.



في اليوم التالي لقرار التقسيم بدأت الهاجاناه بدعوة جميع اليهود في فلسطين بين سن 17 و 25 عاما إلى الخدمة العسكرية ، وبدء العمل على تحضير الخطة د (دالت). وكان الغرض من هذه الخطة الاستحواذ على المناطق المعدة لإقامة الدولة اليهودية عليها.

* التحضيرات الفلسطينية والعربية:


في تقرير للجنة أنجلو- أمريكية عام 1946م قدر حجم القوة العسكرية الصهيونية ب62000 رجل ، ولم يأت أي ذكر للقوى المسلحة الفلسطينية.


وكان الفلسطينيون يتطلعون إلى الجامعة العربية التي قامت بأول خطوة لتوفير الاحتياجات الدفاعية للفلسطينيين في سبتمبر 1947م بما عرف باللجنة العسكرية الفنية ، وذلك لتقييم المتطلبات الدفاعية الفلسطينية.


خرج التقرير باستنتاجات تؤكد قوة الصهاينة وتؤكد انه ليس للفلسطينيين من قوى بشرية أو تنظيم أو سلاح أو ذخيرة يوازي أو يقارب ما لدى الصهاينة .

وحث التقرير الدول العربية على "تعبئة كامل قوتها" فقامت الجامعة بتخصيص مبلغ مليون جنيه إسترليني للجنة الفنية.


وقبل إصدار قرار التقسيم حذّر اللواء إسماعيل صفوت رئيس اللجنة الفنية انه "بات من المستحيل التغلب على القوات الصهيونية باستخدام قوات غير نظامية" وانه "ليس باستطاعة الدول العربية أن تتحمل حربا طويلة".




وبعد قرار التقسيم اجتمعت الدول العربية في القاهرة بين 8 و 17 ديسمبر 1947م وأعلنت أن تقسيم فلسطين غير قانوني وتقرر أن تضع 10000 بندقية و 3000 آلاف متطوع ( وهو ما أصبح يعرف بجيش الإنقاذ ) بينهم 500 فلسطيني ومبلغ مليون جنية في تصرف اللجنة العسكرية الفنية.

قرار التقسيم:

في 29 نوفمبر 1947م وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على قرار يوصي بتقسيم فلسطين إلى دولة يهودية ودولة فلسطينية.

ردود الفعل على التقسيم:

بشكل عام ، رحب الصهاينة بمشروع التقسيم ، بينما شعر العرب والفلسطينيون بالإجحاف.


* تطور الأحداث بعد قرار التقسيم:

تصاعدت حدّة القتال بعد قرار التقسيم ،في بداية عام 1948م تشكل جيش الإنقاذ بقيادة فوزي القاوقجي.


وبحلول يناير 1948م كانت منظمتا الارجون وشتيرن قد لجأتا إلى استخدام السيارات المفخخة ( 4 يناير ، تفجير مركز الحكومة في يافا مما يسفر عن مقتل 26 مدني فلسطيني ).


وفي مارس 1948م يقوم المقاتلون الفلسطينيون الغير نظاميين بنسف مقر الوكالة اليهودية في القدس مما يؤدي إلى مقتل 11 يهوديا وجرح 86.


وفي 12 ابريل 1948م تقر الجامعة العربية بزحف الجيوش العربية إلى فلسطين واللجنة السياسية تؤكد أن الجيوش لن تدخل قبل انسحاب بريطانيا المزمع في 15 مايو.

* انتهاء الانتداب وبدء الحرب:


كان الانتداب البريطاني على فلسطين ينتهي بنهاية يوم 14 مايو 1948 ، وفي اليوم التالي أصبح إعلان قيام دولة إسرائيل ساري المفعول ومباشرة بدأت الحرب بين الكيان الجديد والدول العربية المجاورة.


في 3 مارس عام 1949م أعلن انتهاء الحرب بين الجيوش العربية والعصابات الصهيونية المسلحة في فلسطين بعد قبول مجلس الأمن الدولي إسرائيل عضوا كاملا في الأمم المتحدة وقبول الدول العربية الهدنة الثانية.





وكانت المعارك في فلسطين قد بدأت في مايو 1948م بعد انتهاء الانتداب البريطاني على فلسطين وإعلان العصابات الصهيونية قيام دولة إسرائيل على المساحات الخاضعة لسيطرتها في فلسطين.

تدفقت الجيوش العربية من مصر وسوريا والعراق وإمارة شرق الأردن على فلسطين ونجحت القوات العربية في تحقيق انتصارات كبيرة.

وفي السادس عشر من مايو 1948م اعترف رئيس الولايات الأمريكية المتحدة هاري ترومان بدولة إسرائيل.


ودخلت أول وحدة من القوات النظامية المصرية حدود فلسطين وهاجمت هذه القوات مستعمرتي كفار داروم ونيريم الصهيونيتين في النقب.


كما عبرت ثلاثة ألوية تابعة للجيش الأردني نهر الأردن إلى فلسطين.





واستعادت القوات النظامية اللبنانية قريتي المالكية وقَدَس على الحدود اللبنانية وحررتهما من عصابات الهاجاناه الصهيونية.

واستمرت المعارك على هذا النحو حتى تدخلت القوى الدولية وفرضت عليها هدنة تتضمن حظر تزويد أي من أطراف الصراع بالأسلحة ومحاولة التوصل إلى تسوية سلمية.


ولكن العصابات الصهيونية انتهزت الهدنة من أجل إعادة تجميع صفوفها والحصول على السلاح من الخارج وبخاصة من الدول الكبرى مثل بريطانيا والولايات المتحدة التي فرضت الهدنة في البداية.





وعندما استؤنفت المعارك من جديد كان للصهاينة اليد العليا واتخذت المعارك مسارا مختلفا وتعرضت القوات العربية لسلسلة من الهزائم واستطاعت العصابات الصهيونية المسلحة فرض سيطرتها على مساحات واسعة من أراضي فلسطين التاريخية.

وانتهت المعارك بقبول العرب الهدنة الثانية التي كانت اعترافا بالهزيمة وتدخل حرب فلسطين التاريخ العربي تحت اسم (النكبة).






لن ننسى

(1)

اللاجئون الفلسطينيون في سورية يتحدثون عن معارك 48 وآلام اللجوء








وُلد في ترشيحا قضاء الخليل بفلسطين عام 1933م، تفتحت طفولته على الاحتلال البريطاني وعاش الحرب الصهيونية على الشعب الفلسطيني وما رافقها من دمار وخراب وقتل وضحايا ومجازر دموية فاقت كل أنواع البشاعة.. عانى وجميع أفراد شعبه الكثير نتيجة طردهم من بلادهم وأرضهم، خلعوا من جذورهم بالقوة وما زالوا يعانون آلام ومآسي ونتائج تلك النكبة، حتى بعد مضي خمس خمسون عاماً عليها.

إنه السيد أبو العبد محمود حسين الذي يقيم حاليا في مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين في حلب بسورية .

عن أحداث حرب 1948م التي شنتها العصابات الصهيونية على الشعب الفلسطيني بمساعدة وحماية قوات الانتداب البريطاني، وعن المعارك التي خاضها الفلسطينيون والعرب ضد تلك القوات الغازية.... الطرد القسري من الوطن ومعاناة اللجوء ..حدثنا السيد أبو العبد:

«أعلنت حرب 48 وأعلن الانتداب البريطاني انسحابه من الأراضي الفلسطينية لكن ما جرى هذا الانسحاب تسليم الأرض الفلسطينية والأسلحة والمواقع لليهود … كل المساعدات قدمت لليهود كي ينتصروا في هذه المعركة، وفي الطرف المقابل مورست على الشعب الفلسطيني كل الضغوط وكل أساليب المخابرات والقهر والظلم من قبل بريطانيا والانتداب البريطاني ومن قبل القوى الصهيونية التي كانت موجودة في ذلك الوقت، وبالتالي كان هناك طرف قوي وآخر ضعيف.



جنود سعوديين في الحرب

وانعكس الضعف العربي في ذلك الوقت على قضيتنا وما يزال هذا الضعف مستمر بشكل أكبر مما كان في عام 48.
أعلنت الحرب وبدأنا نخوضها، ربما تستغربون من السلاح الذي كان لدينا، لأننا فلاحين كان الشخص منا يبيع أبقاره ليشتري بندقية، أو يبيع قمحه _لقمة أولاده_ كي يشتري بندقية، ورغم صعوبة الحصول على بندقية شكلنا كتيبة من 100 شاب من بلدتنا وكانت كتيبة بلدتنا تخضع في ذلك الوقت بشكل تقريبي لقيادة جيش الإنقاذ الذي دخل فلسطين .

كان عدد سكان بلدتنا آنذاك يتراوح ما بين 4-5 آلاف إنسان، وكان شبابنا يشكلون خط أمامي عربي للدفاع وصد الزحف الصهيوني المحتل، بعد سقوط حيفا ويافا وعكا ..




أذكر أنه انضمت إلينا فيما بعد كتيبتين أردنيتين، واحدة تابعة للجيش النظامي الأردني وكان قائد الجيوش العربية في الأردن هو الملك عبد الله، أما الثانية فعبارة عن عشيرة أردنية تحت قيادة شيخها " علوش " الذي أحضر عشيرته كاملة للقتال في فلسطين.

لما علم الملك الأردني أن «صبحي الخضرة » من صفد ذهب إلى دمشق لشراء أسلحة للمقاتلين العرب في فلسطين، أمر الملك عبد الله الكتيبة الأردنية التابعة للجيش الأردني بتسليم صفد لليهود والذهاب إلى دمشق، وهذا ما حصل فعلاً كما روي لنا.

ونتيجة لذلك أصبحنا محاصرين من الغرب والشرق باليهود، ورغم ذلك قاتلنا وصمدنا، وصمد معنا جيش الإنقاذ الذي كان تحت قيادة القائد العراقي المهدي،


معركة القلعة





خضنا عدة معارك على بعد 2كم غرباً من بلدتنا، من بينها الهجمات المتتالية على مستعمرة جدين التي بنيت عام 1947 وكانت عبارة عن قلعة قديمة احتلها اليهود بحماية القوات البريطانية، وبعد ثلاث هجمات غير موفقة لاستعادة القلعة من اليهود، وقعت المعركة الحاسمة، فاقتحمنا القلعة ورفع اليهود داخلها العلم الأبيض، إلا أن أمراً مفاجئاً بالانسحاب أوعز للجيش العربي فلم نستطع المتابعة وحدنا بأسلحتنا البسيطة، فاليهود كانوا مسلحين وعلى استعداد تام لتنفيذ مشروعهم، فكانوا يملكون الرشاشات والبنادق الحديثة والطائرات والمجنزرات، أما نحن لم يكن لدينا سوى البندقيات القديمة..في المحصلة خسرنا 8 شهداء في تلك المعركة.

بعد هذه المعركة خضنا عدة معارك أخرى، فقد كنا نشكل خط الدفاع الأمامي وكان وراءنا لواء الجليل كله ببلداته وقراه التي تصل إلى 70 قرية تقريباً، ينتظر صمودنا، لأن هزيمتنا تعني هزيمة كل ما وراءنا، لذا كنا آخر مجموعة خرجنا من فلسطين.


المعركة الأخيرة


في آخر معركة لغمنا الشارع الواصل بين ترشيحا وعكا، كي نمنع المجنزرات والمصفحات اليهودية من اختراقه، وكانت معركة الحسم. بدأ الهجوم علينا وفشل وبعد فشلهم نصب اليهود كميناً للباصات الخاصة بنا وقتلوا حوالي 12 شخصاً، كانت الطرق كلها مقطوعة، وحوصرنا من ا لشرق والغرب باليهود، واحتل صفد وخرج أهلها منها، واستخدم اليهود الطائرات للإغارة علينا، وبدأت غاراتهم مع عصر ذلك اليوم، وكنا نحرس الحدود الأمامية للقرية المواجهة للمستعرة جدين، حاولنا صد الطائرات بالأسلحة لكن دون جدوى، وأسقطت الطائرات قنبلتين على منطقة «الدير القاسي» من ثم انسحبت، ليبدأ اليهود هجومهم البري، ومجرد وصول مصفحاتهم إلى الشارع الذي لغمناه، بدأت تنفجر الواحدة تلو الأخرى، وأغلق الشارع، فتحول هجومهم إلى المشاة، وكان عدد مشاتهم المهاجمين حوالي خمسة آلاف جنديا، ومضى الليل بطوله ونحن نقاتل ونصد اليهود، فقتلنا منهم الكثير وكسبنا أسلحة كثيرة منهم، ولم يتحرك جندي واحد منا إلى الخلف خطوة واحدة، كنا صامدين ومحافظين على مواقعنا، أما أهل قريتنا فكانوا ما يزالون في بيوتهم بأمان،.

ومع صباح اليوم التالي كان السلاح الموجود في القرية قد انتقل كله إلينا إلى المعركة، وخلت القوية تماما من كل أنواع الأسلحة حتى من مسدس صغير. بعد ذلك عادت الطائرات اليهودية مرة أخرى لتقصف القرية وتحصد كل من فيها من البشر، واستمرت غارة الطائرات حوالي ربع الساعة، وبمجرد انتهائها وانسحاب الطائرات، ذهبت مسرعاً وتسلقت تلاً مرتفعاً يدعى المجاهد على سفح جبل يشرف على قريتنا، فبدت لي القرية كصحن صغير في أسفل انحدار، فرأيت الناس كيوم الحشر، كل يركض في اتجاه، وأصوات صراخ النسوة تعلو ويعلو فوقها لهيب النيران التي أضرمت في معظم أحياء القرية، كان منظراً شديد الوقع على النفس الإنسانية.. نزلت إلى القرية وتفقدت أهلي فوجدتهم بخير، لكني علمت أن عشرات العائلات كانت قد حاولت الاحتماء من الغارة بالوقوف تحت البناية الأكثر ارتفاعاً في قريتنا، وتقع وسط القرية وتتكون من أربع طوابق، ولما قصفت الطائرات هذه البناية سقطت على من كانوا تحتها، ونتيجة ذلك محيت عائلات كثيرة بأكملها ولم يبق منها أحد على الإطلاق، وأسرعنا إلى مكان البناية وحاولنا انتشال الجثث والمصابين، وأخرجنا آنذاك 20 جثة.

وخوفاً من عودة الطائرات اليهودية مرة أخرى، خرج أهل قريتنا إلى غابات وأشجار الزيتون والتين المحيطة بقريتنا..وبالفعل عادت الطائرات ظهر ذلك اليوم وقصفت القرية، وانسحبت ثم عادت مرة ثانية وثالثة..وكانت الطائرات تلقي براميل ملغمة على القرية..وهكذا دمروا البقية الباقية من قريتنا.

رغم كل هذه الخسائر ظللنا نشكل العمود الفقري الذي كان يُعتمد عليه، كنا صامدين وكان عدد شهدائنا قليل، بينما كان عدد قتلى اليهود كبيراً، واستمر هذا الوضع يومين، بعدها فوجئنا بجيش الإنقاذ العربي وعند الساعة العاشرة ليلاً يعلن ويقول لنا بالحرف الواحد: «اليهود ورانا ..دبروا حالكم» وانسحب الجيش وبقينا وحدنا..

كنا نعتمد على الجيش في مدنا بالذخيرة، صحيح أنه كان لدينا بنادق قديمة إلا أننا لم نكن نملك الرصاص ، لذا قررنا الانسحاب والخروج من البلد لا سيما أن أهل قريتنا خرجوا منها، وبعد أن سمعنا مذابح اليهود في القرى المجاورة لنا التي سقطت قبلنا، فقلنا في نفسنا أن اليهود لن يتركوا شخصاً واحداً على قيد الحياة كما فعلوا في بقية القرى التي احتلوها.


الخروج القسري من البلاد

عندما سمع أهالي لواء الجليل أن الخط الأمامي _نحن_ كسر وانسحب الجيش العربي غادروا أراضيهم، فأثناء خروجنا من فلسطين، مررنا بعدة قرى ووجدناها فارغة تماما، مثل سحماتا، الدير القاسي، الرميش، ..حوالي 60 قرية كلها هجرت تماما..
وصلنا إلى لبنان، وفي بنت جبيل _منطقة لبنانية_ حملونا في سيارات كانوا يحملون فيها الأبقار، ووصلنا إلى صور، وهناك وجدنا القطار ينتظرنا إضافة إلى عربات الأبقار_الفراهين_ الموصولة في القطار، وضعونا في هذه الفراهين وسار بنا القطار من صور إلى حلب،... لم نكن نعي شيئاً، وأصبح أمرنا بيد غيرنا، فأفراد من سلطات الدولة كانوا على متن القطار، وكانت السلطات العربية هي المشرفة على نقلنا..

وفي الطريق من صور إلى حلب بدأت العربات تنفصل عن بعضها على التوالي، وفقدنا أقربائنا دون أن نعلم ، وتفرقنا، فكلما وصلنا مدينة أو منطقة ما في سورية كانت تنفصل عنا عدة عربات، وهكذا إلى أن وصلنا حلب.لم نكن معتادين على القطار، فنحن فلاحين، لذا ظللنا ثلاثة أيام ونحن على متن القطار نرى الأرض تمشي بنا ونحن في أماكننا..

كان خروجنا من فلسطين غلط كبير جدا، ما نزال ندفع ثمنه حتى اليوم، ومنذ ذلك اليوم الذي خرجنا فيه من فلسطين وحتى اللحظة ونحن نفتقد الهوية ولا نملكها.. والحمد لله أن أهلنا في الداخل أخذوا درساً من خروجنا، وتمسكوا بأرضهم وما يزالوا.

طبعاً عانينا كثيراً من ظروف الحياة الاجتماعية في المخيمات، وعشنا حياة «أربطي القرد فيها بنهزم» بمعنى لا يستطيع الإنسان عيشها.


مرحلة الكفاح المسلح وتنظيم الصفوف

بعد فترة بدأنا نصحو من الصدمة، وقررنا تأمين لقمة العيش لأطفالنا والتمسك بأرضنا وقضيتنا وحقنا في العودة إلى بلادنا، وبدأنا ننظم أمورنا، لينطلق العمل الفدائي في الخمسينات ضد العدو الصهيوني.

كانت معركة الكرامة التي خاضها الفلسطينيون وانتصروا فيها على العدو الصهيوني نقطة تحول كبيرة في تاريخ الأمة العربية، لا سيما بعد هزيمة الأنظمة العربية الساحقة عام 1967، ونتيجة انتصار تلك المجموعة الفلسطينية في الكرامة انتقل الولاء الشعبي العربي من الأنظمة إلى الولاء للمقاومة الفلسطينية. لكن قادتنا العرب المجرمين لم يستطيعوا استغلال النصر الفلسطيني في الكرامة، وتنظيمه لصالح مشروع التحرير.

مرت المراحل بنا والسنوات فذبحنا في الأردن في السبعين، كان عدد الفدائيين الفلسطينيين الذين ذبحوا في الأردن في أحراش جرش وعجلون حوالي 15 ألف فدائي خلال 15 يوماً، وهو ما لم يستطع العدو الصهيوني فعله وتحقيقه. لكننا لا ننكر أننا أخطأنا في تلك المرحلة..كان خطؤنا كبير وقاتل.. وفي عام 83 ذبحنا ثانية في لبنان ونقلنا على متن سفن فرنسية، وبدأنا نرجع للوارء ..

أما ما يجري اليوم من أحداث خاصة ما جرى في العراق لا يجعلنا نتفاءل بالخير حالياً، لكن إذا نظرنا إلى حركة التاريخ وإلى تاريخ الأحداث وتسلسلها، سنجد أن المستقبل لصالحنا بإذن الله تعالى. إني بريء من هذا الجيل ومما تفعله الأنظمة العربية، حتى الشارع العربي مقصر في واجبه ودوره تجاه القضية، وهو لا يبعد كثيراً عن أنظمته..فبعد أن هب في بداية الانتفاضة الفلسطينية، نراه اليوم يهمد وينام في سبات قد يول وقد يقصر.


وكالة الغوث

لدى سؤالنا عما قدمته وكالة الغوث للاجئين الفلسطينيين في سورية أول وصولهم، قال العم أبو العبد غاضباً: « لا أريد وكالة الغوث هذه، من هي وكالة الغوث؟؟، إنها كلها جواسيس... الشعب هنا هو الذي ساعدنا....» ويبكي بحرقة عدة دقائق دون أن يقدر على الحديث.


العودة إلى الوطن

عن حقه في العودة بعد مضي 55 عاماً على خروجه من فلسطين يقول أبو العبد:
« أولاً أنا كمواطن أريد حقي التاريخي أريده، وإن هؤلاء الذين أتوا من الخزر ومن ألمانيا ومن أصقاع الأرض ..عليهم الرجوع والعودة من حيث جاءوا، هذا الوطن لي هذا الوطن لي،

ثانياًُ هذه الأرض عربية ولا بد للأمة العربية أن تصحو من سباتها ومن تخاذلها، ولا بد لشعوب هذه المنطقة العربية أن تشعر بالخطر وبالتالي لا بد لها أن تهزم الصهاينة كما هزمت الصليبيين والتتار ونابليون.
المسلمون عندما كانوا موحدين الفكر والفعل أسقطوا أكبر إمبراطوريتين في العالم في ذلك الوقت، فالفتح الإسلامي هو استعادة حقوق كانت مغتصبة.

شعبنا العربي أينما ذهب هو شعب معطاء لكن ينقصه الوعي والإرادة..وهويتهم مستهدفة دوماً.
المستقبل بإذن الله يعتمد على جماهير هذه الأمة التي لها تاريخها وتراثها وجذورها، لسنا أمة عابرة بين الأمم، فأمتنا العربية هي أكثر الأمم عطاء للإنسانية.



http://www.palestine-info.info/arabi.../lan_nansa.htm

اااا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alqds.lifeme.net
اميرة الاحزان
نـائـب مـديــر منتديات
نـائـب  مـديــر منتديات


الساعه الان :
انثى
الابراج : القوس
عدد الرسائل : 16574
الـهـوايــة :
الـــمـــزاج :
من اي بلد : فلسطين
اول حرف من اسم حبيبك ؟ :
عارض للطاقه :
50 / 10050 / 100

الدعاء :
الـوصـف :
تاريخ التسجيل : 15/05/2008





الاوسمة
لائحة اوسمة العضو:
0/0  (0/0)
لائحة اوسمة العضو:

مُساهمةموضوع: رد: حرب 1948 والتحضيرات العربية   الأحد 31 أكتوبر 2010, 12:37 am

شكرا لك يا دريمر على الموضوع والمعلومات عن نكبة 48 والصور
تقبل تحياتي

______________________________________


الطفولة ،،صفحة بيضاء ، وحياة صفاء ....ثغر باسم وقلبِ نقيّ ،،وروح براءة ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حرب 1948 والتحضيرات العربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» جميع المصطلاحات و الشخصيات ادخل لن تندم
» القسطل ..أول قرية عربية احتلها الصهاينة سنة 1948

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القدس  :: ஜஜ مـــ الوطني ــلـتقى ஜஜ :: حماة القدس والاقصى-
انتقل الى: